> علم > عن عِلم > المركز الإعلامى > الأخبار > "عِلم" توقع مذكرة تفاهم مع " أمانة الشرقية" بهدف تنمية الفرص الاستثمارية

 "عِلم" توقع مذكرة تفاهم مع " أمانة الشرقية" بهدف تنمية الفرص الاستثمارية

21/11/2017

​وقع معالي أمين أمانة المنطقة الشرقية، المهندس فهد الجبير، والرئيس التنفيذي لشركة علم الدكتور عبدالرحمن الجضعي، في مقر أمانة المنطقة الشرقية بالدمام، مذكرة تفاهم لتطوير وتنفيذ أعمال مشتركة في مجال الخدمات الالكترونية وتقنية المعلومات، بالإضافة الى الاسناد الحكومي بمختلف جوانبه، وذلك بهدف تقديم خدمات متميزة للجمهور، وتنمية أوجه الفرص الاستثمارية.
 
واستقبل معالي المهندس الجبير، الدكتور عبدالرحمن الجضعي ولفيفاً من منسوبي الشركة، واستعرض الطرفان الأدوات التي ستسهم في تطوير العمل بالأنظمة والإجراءات الداخلية بالأمانة، سعياً لتحسين الخدمات المقدمة للجمهور، وتقديم الخدمات الاستشارية والفنية التي من شأنها أن تساهم في تعزيز الموارد وتنمية الاستثمارات.
 
وتنص مذكرة التعاون، على ان تكون نواه وخارطة طريق نحو شراكة استراتيجية ترتكز على عدة محاور أساسية تضمن تطوير الأنظمة والاجراءات التي تتبعها الامانة، والعمل على تحسين الخدمات المقدمة للمستفيدين، كما تنص على دراسة الاحتياجات التدريبية وتنفيذها، عوضاً على تقديم خدمات استشارية وفنية تهدف الى تعزيز الموارد وتنمية الاستثمارات.
 
وأشاد الدكتور الجضعي، بالتعاون مع أمانة الشرقية، مؤكداً على اعتزاز "علم" بتلك الاتفاقية التي ستسمح بإحداث نقلة نوعية في الأساليب والإجراءات المتبعة بين الأمانة والمستفيدين، كما ستعمل "عِلم" على تسخير طاقاتها الابداعية ومواهبها الوطنية من أجل التطوير  بشكل منهجي يضمن الفاعلية والتأثير ويتيح فرص استثمارية جديدة، مشيراً ، إلى أن الاتفاقية تأتي لتواكب خطة المملكة في التحول الوطني 2020، من أجل المساهمة في تعزيز تقديم الخدمات الرقمية للجمهور انطلاقاً من مفهوم العميل وليس المراجع.
 
وأوضح مدير عام إدارة العلاقات العامة والاعلام المتحدث الرسمي في أمانة المنطقة الشرقية محمد بن عبدالعزيز الصفيان أن توقيع الاتفاقية يأتي امتداداً لمسيرة التحول الرقمي بالأمانة والتي انطلقت بتدشين صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية لمبادرة "رقمي"، وبمتابعة مستمرة من صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية.

وأضاف: جاء التوقيع مع شركة علم والتي يمتلكها صندوق الاستثمارات العامة والتي نطمح من خلال هذه الاتفاقية إلى تسريع وتحقيق التحول الرقمي وتطوير منظومة الأعمال المختلفة أداءً وجودة وتوطين التقنية.

 
الجدير بالذكر أن «عِلم» شركة سعودية مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، تديرها كفاءات وطنية متميزة، وحازت على ثقة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وتعدّ من الشركات التقنية الرائدة التي تربطها علاقات متميزة بمختلف القطاعات الحكومية في المملكة، عبر تقديم عدد من الخدمات والحلول التي تتضمن: الخدمات والمنتجات الإلكترونية، والحلول التدريبية والاستشارية، وحلول تقنية المعلومات، إضافة إلى تقديم الدعم الإداري والمساندة، بمستوى راقي يحقق تطلعات العملاء، مع الإسهام في بناء الخبرات الوطنية، وتوطين تقنية المعلومات، سعياً لبناء مجتمع معرفي يتواكب مع الإيقاع المتسارع للعصر الرقمي .
 ​