الإسناد الحكومي

الإسناد الحكومي  
 مع اعتماد الاستراتيجية الجديدة في شركة علم، بدأ نمونا ينتقل من مرحلة يغلب عليها النمو الكمي للأعمال، إلى نمو نوعي يتأسس في بيئة العمل نفسها، ونرى ذلك جليّا من خلال النقلات الكبيرة التي حققتها الشركة في قطاع تحسين الإجراءات الحكومية والإسناد، وقامت بتشغيلها بطابع القطاع الخاص، وانتقلت من مفهوم (المراجع) إلى مفهوم (العميل). 
  
نقدم في وحدة الإسناد الحكومي خدماتنا في مجالات عدّة نيابة عن العميل، ضمن أعلى المعايير والضوابط التي وضعتها عِلم للقيام بأي عمل مهما كان مجاله، وذلك في خمسة مجالات:   
  
  • مقابلة الجمهور

    تقوم (علم) نيابة عن العميل بمقابلة الجمهور سواء في الاستقبال أو في العمليات أو في أي مهمة لها اتصال مباشر بالجمهور ومن أمثلة ذلك المراكز النموذجية للأحوال المدنية، ومراكز المرور. 

  •  
  • الأعمال الإدارية المساندة

    تنحصر المهام التي تقدمها عِلم في هذا المجال على الأعمال التي لا ترتبط بالجمهور نهائيا، ويتم تقديمها للعميل دون التواصل معه بشكل مباشر مثل مراكز الأرشفة في الأحوال المدنية ومراكز الطباعة في المرور. 

  •  
  • إدارة المرافق

    تقتصر مهام عِلم في إدارة المرافق على إدارة الشركات المشغّلة للخدمات الجانبية (الصيانة والبناء) وإدارة المزودين ودعم الخدمات مثل تشغيل خدمة (كاشف) والأمن والسلامة وغرف المراقبة وسجن الإيواء والإصلاحيات. 

  •  
  • الأعمال الميدانية

    توفر عِلم في الخدمات الميدانية القوى العاملة، وتعيد تنظيم الخدمات المقدمة 

  •  
  • حلول الإسناد

    تقدم عِلم خدمة حلول شركاء الإسناد للجهات الحكومية وذلك من خلال ربطهم بشركاء عالميين ومحليين مختصين في مختلف المجالات وإدارة هذه العلاقات بشكل يضمن وضوح العمل ومتطلباته، ويحقق أهدافه المرجوة بجودة عالية ورضا تام.  

 

أبرز المشاريع

   
من أبرز المشاريع التي تم إسنادها لعلم ما يلي: 
     
  • المراكز النموذجية للأحوال المدنية

    حققت الأحوال المدنية بالتعاون مع علم نقلة نوعية في أسلوب ونوعية خدماتها من خلال تأسيس المراكز النموذجية والانتقال من مفهوم خدمة (المراجع) إلى مفهوم خدمة (العميل) وصولا إلى مفهوم خدمة (الضّيف)، وقد تم إنشاء أكثر من 38 مركزاً لخدمة المواطنين وتوظيف قرابة 200 موظف فيها، وتم تخفيض معدل انتظار العميل من ساعة واثنتين وأربعين دقيقة إلى دقيقتين ونصف فقط (وزارة الداخلية). 

  •  
  • مركز التواصل والاستقبال الإلكتروني لمكتب سمو وزير الداخلية

    تم تأسيس مركز التواصل الإلكتروني لمكتب سمو وزير الداخلية الذي يتيح التواصل المرئي مع سمو الوزير، بالإضافة إلى تقديم ومتابعة الطلبات إلكترونياً لتسهيل تواصل المواطنين والمقيمين مع المسؤولين في كل من الرياض وجدة ومن خلال فروع مراكز الاتصال، قامت وزارة الداخلية المعنية بهذا المركز بمعالجة أكثر من 60,000 طلباً .( وزارة الداخلية). 

  •  
  • مركز خدمة المرور

    قامت الإدارة العامة للمرور بالتعاون مع علم بتأسيس مراكز لخدمات المرور لتسهيل إجراء المعاملات المرورية على المواطنين والمقيمين، إذ يمكنهم من خلال هذه المراكز استلام وثائقهم المرورية (تجديد الاستمارة ونقل الملكية) بعد طلبها عبر بوابة أبشر. ( الإدارة العامة للمرور). 

  •  
  • مراكز طاقات

    علم هي أحد مشغلي مراكز طاقات التابعة لصندوق تنمية الموارد البشرية، وهي مراكز متخصصة لمساعدة الباحثين عن عمل من المواطنين مع التركيز على المستفيدين من (حافز)، وذلك بتقديم خدمات إرشاد وتدريب وتوظيف الباحثين عن العمل وربطهم مع سوق العمل وفق أحدث المعايير المتبعة في مراكز التوظيف العالمية، وقد أثمرت جهود مراكز طاقات علم بتوظيف مايزيد عن 23000 باحثاً وباحثة منذ عام 2012 وبذلك تم تغيير حياة هؤلاء المرشحين و مساعدتهم لمستقبل افضل لهم واسرهم و كذلك للمجتمع السعودي. 

  •  
  • مركز خدمات المستفيدين (معاملة)

    قامت علم بالتعاون مع أمانة المدينة المنورة بعمل دراسة لتطوير خدمات الأمانة، وكانت باكورتها مراكز (معاملة) التي تقدم جميع خدمات التراخيص التجارية، وقد وصل معدل إنجاز المعاملة بهذه المراكز إلى 9 دقائق فقط ( أمانة المدينة المنورة). 

  •  
  • مشروع منار (مركز المعلومات الزراعية)

    أتي هذا المشروع ضمن خدمة إدارة أعمال الجهات الحكومية التي ترغب بتحقيق نجاح مبني على أسس علمية والاستفادة من الخبرات المحلية والعالمية في مجال تخصصها، وذلك من خلال ربط الجهات الحكومية بشركاء مختصين وإدارة هذه العلاقات بشكل يضمن وضوح العمل ومتطلباته، ويحقق أهدافه المرجوة بجودة عالية ورضا تام. 

 

أبرز نجاحات هذه الخدمة كان في إنشاء وتشغيل واحد من أكبر مراكز المعلومات الزراعية بالشرق الأوسط وهو مركز المعلومات الزراعية التابع لوزارة الزراعة، وذلك من خلال إدارة العلاقة بين صندوق التنمية الزراعية "منار" من جهة، ومعهد الاقتصاد الزراعي الهولندي من جهة أخرى"LEI".​​​​