05/11/1436 شركة عِلم ترعى برامج موهبة الإثرائية

 

2_DSC7632.jpg
رعت شركة علم صيف هذا العام برامج موهبة الإثرائية والذي عقد في مركز الابتكارات الهندسية بجامعة الملك سعود مؤخراً، بتنظيم من مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، مستهدفة الطلاب والطالبات الموهوبين من مختلف مناطق المملكة، من خلال دعمهم بمجموعة من المعارف والمهارات والخبرات العلمية المتقدمة.
وتعد برامج موهبة الإثرائية مجانية للطلبة الموهوبين يُقدم لهم من خلالها مجموعةٌ من النشاطات المتخصصة في أحد الجوانب العلمية والمهارات النوعية المتقدمة لتنمية جميع الجوانب الشخصية والمعرفية والعقلية والنفسية والاجتماعية والبدنية.
كما تهدف البرامج إلى تنمية قدرات الطلبة إلى أقصى طاقة ممكنة وتوجيههم بما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم، وتعزيز تواصل الطلبة مع الجامعات العالمية وفتح آفاق واعدة أمامهم لمواصلة الدراسة والتعلم، وإبراز القدرات الوطنية وتهيئة الطلبة لدعم تحول المملكة إلى مجتمع المعرفة.
وأوضحت "علم" في بيان صحفي أنها تتطلع لتعزيز شراكات منتجة ومثمرة من خلال رعايتها البرامج العلمية في مجال الموهبة والابتكار، مؤكدة أن الشركة تدعم "مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع" وتتوافق معها في التوجه الاستراتيجي لتحقيق الطموح الريادي والابتكاري في مجالات البحوث التقنية والتطوير العلمي المرتبط بالاحتياجات الفعلية للقطاعات التنموية والإنتاجية في المملكة من خلال برامج الموهبة، والتي تساهم في تنمية إمكانيات الطلاب والطالبات المعرفية والشخصية والقيادية والاجتماعية، بالإضافة إلى تطوير أفكارهم من خلال الاحتكاك الثقافي والفكري مع نخبة من الطلبة المتميزين من خلفيات ثقافية متنوعة محلية وعالمية، كما تتيح الفرصة لمشاركتهم بالمعارض والمسابقات الدولية لتمثيل المملكة في المحافل العلمية العالمية.
وعبرت شركة علم عن شكرها لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع وحرصها على تعزيز الشراكة الاستراتيجية في دعم الموهوبين، وإتاحة الفرصة لها لرعاية برامج موهبة الإثرائية.
من جهته أكد الدكتور محمد المحيميد المدير التنفيذي لقطاع الأعمال الناشئة بشركة علم أن الشركة تدعم وتشجع المواهب الوطنية من ذوي القدرات والمهارات القادرين على الاختراع والابتكار بهدف إعداد كوادر وطنية بخبرات عالية من منطلق سعيها الدائم لأن تكون مصدر إلهام وطني لقطاع الأعمال الإلكترونية، وأساساً صلباً لمشروع توطين صناعة تقنية المعلومات.وأفاد د. المحيميد أن علم دوماً تبادر لرعاية الجهات التعليمية المتخصصة في الابتكار والإبداع، دعماً وتطويراً لتك الجهات، ولإيمانها التام بأن الموهبة تُوَلِّد أفكار ابتكارية تخدم مصلحة الجميع.
الجدير بالذكر أن محتوى برامج موهبة الإثرائية الصيفية تتمحور حول موضوعات ذات أهمية حيوية مرتبطة بالمجالات العلمية والتقنية التي أقرتها الخطة الوطنية للعلوم والتقنية ودعم الابتكار، حيث يقدم للطلبة وحدات إثرائية تم تطويرها بالتعاون مع مركز الشباب الموهوب بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية ذا الخبرة الطويلة المتخصصة في مجال البرامج الصيفية للموهوبين والتي تربو على 30 عاماً.
من جهة اخرى ابرمت شركة علم في وقت سابق اتفاقية تعاون استراتيجي تقني مع جامعة الملك سعود، لرعاية مركز الابتكارات الهندسية ، تهدف إلى دعم الإبداع الهندسي ومنح طلاب الجامعة فرص محفزة لتنفيذ مشاريع ابتكارية ذات قيمة مضافة يمكن تحويلها إلى منتجات استثمارية اقتصادية وفق أسس ومعايير محددة، تحت مظلة المركز ، كما تتيح الاتفاقية شركة علم الرعاية الرسمية لجائزة سنوية للمشاريع الابتكارية ، وتشرف عليها الجامعة ممثلة بكلية الهندسة.